salemalfiky

الدعوه الى الاسلام


    قصة ولدي آدم

    شاطر

    سالم الفقي
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 411
    تاريخ التسجيل : 19/12/2009

    قصة ولدي آدم

    مُساهمة  سالم الفقي في الجمعة يناير 01, 2010 3:21 am

    الحمد لله رب العالمين هادى الخلق ورازقهم ومدبر الامر الى يوم الدين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اهله وصحبه وسلم فان لتكتمل العبر من قصة آدم كان لابد ان نتعرف على قصة ابنيه قابيل وهابيل حيث يقول رب العزة جل وعلا (واتل عليهم نبأ ابني آدم اذ قربا قربانا فتقبل من أحدهما ولم يتقب من الآخر قال لأقتلنك قال انما يتقبل الله من المتقين لئن بسطت الي يدك لتقتلنى ما أنا بباسط يدي اليك لأقتلك انى أخاف الله رب العالمين انى أريد أن تبوأ باثمي واثمك فتكون من اصحاب النار وذلك جزاء الظالمين فطوعت له نفسه قتل أخيه فقتله فأصبح من الخاسرين فبعث الله غرابا يبحث فى الارض ليريه كيف يواري سوءة أخيه قال ياويلتى أعجزت أن أكون مثل هذا الغراب فأوارى سوءة أخي فأصبح من النادمين) أول جريمة فى تاريخ البشر وأول دم يراق على ظهر الارض ذلك ان آدم كان يرزق فى كل بطن لحواء بتوأم ذكرا وأنثى فكان يزوج أنثى هذا التوأم لذكر التوأم الاخر والعكس وكانت توأم قابيل أجمل من توأم هابيل أى أن قابيل أراد الاجمل التى هى توأمه المحرمة عليه عاصيا أمر الله ورضخ هابيل وأطاع الامر الالهى ورضى به ورضى بالالتجاء الى حكم الله وققرب كل منهما قربانا الى الله تعالى فتقبل من هابيل ولم يتقبل من قابيل وايضا لم يرضخ قابيل واتبع الشيطان فقتل أخاه تصورا منه ان هذا حل للمشكلة ويعلن أخاه بذلك ويحاول الاخ تذكيره ودعوته الى العودة الى طريق الحق بانه (لئن بسطت الى يدك لتقتلنى ما أنا بباسط يدىلأقتلك انى أخاف الله رب العالمين) وبين له الغرض مما قرر أن يفعله (انى أريد أن تبوأ باثمى واثمك فتكون من أصحاب النار وذلك جزاء الظالمين) أن طريق الدعوة الى الله انما تكون كما تعلمنا الايات بالتخويف والترهيب من نار جهنم والمصير المحتوم لكل عاصى ظالم جاحد بمنهج الله غير ملتزم به واتخذ له منهجا اخر وطريقا اخر من هوى نفسه .
    وينقلب المشهد من صراع وقتل الى نتيجة للصراع الدموى بين الظالم والمظلوم ووجب مواراة الجسد المجنى عليه كاول ضحية لاول جيمة قتل فى تاريخ البشرية ويحتار قابيل اذ لم يكن له سابقة دليل لما يجب عليه ان يفعل تجاه الجسد المسجى امامه لان الانسان بطبيعته يتعلم بالنقل والتقليد واتى الغراب ليعلم الانسان مايجب فعله فى هذا الموقف ويخرج لنا القرآن بالنتيجة المرجوة من تلك القصة فيقول رب العزة سبحانه( من أجل ذلك كتبنا على بني آدم أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد فى الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا
    الناس جميعا)

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 3:56 pm