salemalfiky

الدعوه الى الاسلام


    اكذوبة انتشار الاسلام بالسيف

    شاطر

    سالم الفقي
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 411
    تاريخ التسجيل : 19/12/2009

    اكذوبة انتشار الاسلام بالسيف

    مُساهمة  سالم الفقي في الأحد أبريل 24, 2011 5:07 pm

    أشاع رجال الدين في أوربا في حملتهم الظالمة على الإسلام، ومعهم البابا بنديكت السادس عشر،
    أن الإسلام لم ينتشر في العالم إلا بحد السيف، وإخضاع الناس لعقيدته بالقوة العسكرية، ولولا هذا ما انفتحت له القلوب،
    ولا اقتنعت به العقول، ولكنها أكرهت عليه إكراهًا تحت بريق السيوف،
    فخيَّرهم بين الإسلام والقتل، فإما أن يسلم وإما أن يطير عنقه!
    وقد قال الإمبراطور البيزنطي لمحاوره المسلم الفارسي فيما نقله عنه البابا:
    أرني ما الجديد الذي جاء به محمد، غير الأشياء الشرِّيرة وغير الإنسانية، مثل أمره بنشر دينه بحدِّ السيف؟!
    نقلها البابا نقل المسلِّم لها، المقرِّ بها.

    وهذه فِرية تكذبها تعاليم الإسلام القطعية، وتكذبها وقائعه التاريخية، ويكذبها المنصفون من المؤرخين المستشرقين أنفسهم.

    فأما تعاليم الإسلام فهي تنفي الإكراه في الدين نفيًا مطلقًا عامًّا، بقوله تعالى في القرآن المدني: {لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ} [البقرة: 256].

    وهو يؤكد ما جاء في القرآن المكي من قوله تعالى بصيغة الاستفهام الإنكاري: {أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ} [يونس: 99]، وقوله تعالى على لسان نوح: {أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنْتُمْ لَهَا كَارِهُونَ} [هود: 28].

    وأما دعوى تخيير الناس بين الإسلام والسيف، فهي كذبة أخرى؛ فالثابت بالنصوص الشرعية والوقائع التاريخية
    أن المسلمين كانوا يخيرون مَن يقاتلونهم -إذا كتب عليهم القتال- بين أمور ثلاثة: الإسلام أو دفع الجزية أو القتال.
    والجزية مبلغ زهيد يطلب من الرجال القادرين على القتال، ولا يؤخذ من امرأة، ولا صبي، ولا زَمِن، ولا أعمى، ولا فقير،
    ولا راهب في صومعته، وتتفاوت بتفاوت قدرات الناس، فكل على قدر طاقته، وطلب مثل هذا المبلغ -في مقابلة حمايته وكفالته والدفاع عنه-
    ليس شيئًا باهظًا يكره صاحبه على ترك دينه والدخول في الإسلام.

    كما تقول وقائع التاريخ أيضًا: إن المسلمين حينما فتحوا البلاد، لم يتدخلوا قط في شئون دينها، ولم يُرغموا أحدًا قط على تغيير عقيدته،
    ولم يثبت التاريخ واقعة واحدة أكره فيها فرد غير مسلم، أو أسرة غير مسلمة، أو بلدة غير مسلمة، أو شعب غير مسلم، على الدخول في الإسلام.

    كما أثبت التاريخ أن كثيرًا من البلاد الإسلامية التي نعرفها اليوم لم يدخلها جيش مسلم،
    ولكنها دخلت في الإسلام بتأثير التجار وغيرهم من الناس الذين لم يكونوا علماء ولا دعاة محترفين،
    وإنما أحبهم الناس لما رأوا فيهم من صدق الإيمان، وحسن الخلق، وحب الخير للناس، فكانوا أسوة حسنة، فأحب الناس دينهم بحبهم،
    ودخلوا فيه أفرادًا وجماعات. هكذا دخل الإسلام في ماليزيا وإندونيسيا والفلبين وغيرها بوساطة تجار حضرموت وأمثالهم ممَّن جاءوا من جنوب اليمن،
    ضاربين في الأرض، مبتغين من فضل الله.

    وهناك بلاد كثيرة في إفريقيا انتشر فيها الإسلام عن طريق الطرق الصوفية، وعن طريق الاحتكاك بالمسلمين، والتأثر بسلوكياتهم وآدابهم وأفكارهم.

    وحتى البلاد التي دخلتها الجيوش كان وجودها محصورًا في العواصم والثغور، لا في كل المدن والقرى.


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 3:59 pm